اخي الزائر / اختي الزائرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
abo elalaa



 
الرئيسيةايجى تك الفيوماليوميةس .و .جالتسجيلدخول
مرحــــبــــاً بـــكـــم
ابو العــــــلاء إيــــــجــــــــــــــــــي الـــفـــيـــــوم
شـــركة ابو العــــلاء ايجــــي لبيع وشراء وصيانة الكمبيوتر واللاب توب بشارع فخر الدوله متفرع من شارع السنترال بجوار شركة أغا

شاطر | 
 

 لا تحرم نفسك من أجمل أيام الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abuyousof
Admin
avatar

0 / 1000 / 100

ايجي تك ايجي تك :
تاريخ التسجيل : 03/12/2009

مُساهمةموضوع: لا تحرم نفسك من أجمل أيام الله   الجمعة 27 أغسطس 2010, 21:31

لَقَدْ نَزَل بكم عشرُ رمضانَ الأخيرةُ..

فيها الخيراتُ والأجورُ الكثيرة فيها الفضائلُ المشهورةُ والخصائصُ المذكورةُ.


فمنْ خصائِصها أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم كان يجتهدُ بالعملِ فيها أكثرَ مِن غيرها..

ففي صحيح مسلم عن عائشةَ رضي الله عنها أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم كان يجتهدُ في العَشْرِ الأواخِرِ ما لا يجتهدُ في غيره.

وفي الصحيحين عنها قالت:
كان النبيُّ صلى الله عليه وسلّم إذا دخلَ العَشرُ شَدَّ مِئزره وأحيا ليلَه وأيقظ أهلَه.

ففي هذه الأحاديث دليلٌ على فضيلةِ هذه العشرِ، لأنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم كان يجتهدُ فيها أكثر مما يجتهدُ في غيرِهِا وهذا شاملٌ للاجتهادِ في جميع أنواع العبادةِ من صلاةٍ وقرآنٍ وذكرٍ وصدقةٍ وغيرِها...

ولأنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم كان يعتزلُ نساءَه ليتفَرغَ للصلاةِ والذكرِ ولأنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم كان يُحْيي ليلَه بالقيامِ والقراءةِ والذكرِ بقلبه ولسانِه وجوارِحِه
لِشَرفِ هذه الليالِي وطلباً لليلةِ الْقَدْرِ التي مَنْ قامها إيمانَاً واحتساباً غَفَرَ اللهُ له ما تقدمَ من ذنبه.

وممَّا يدُلُّ على فَضيلةِ العشرِ من هذه الأحاديث أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم كان يُوقِظُ أهلَه فيها للصلاةِ والذكرِ حِرْصاً على اغتنام هذه الليالِي المباركةِ بِما هي جديرةٌ به من العبادةِ فإنَّها فرصةُ الْعُمرِ وغنيمةُ لمنْ وفَّقه الله عزَّ وجلَّ..

فلا ينبغِي للمؤمن العاقلِ أنْ يُفَوِّت هذه الفرصةَ الثمينةَ على نفسِه وأهلِه فما هي إلاَّ ليَالٍ معدودةٌ ربَّمَا يدركُ الإِنسانُ فيها نفحةً من نَفَحَاتِ المَوْلَى فتكونُ سعادةً له في الدنيا والآخرةِ.

وإنه لمِنَ الحرمانِ العظيمِ والخسارةِ الفادحةِ أنْ تَرى كثيراً مِنَ المسلمينَ يُمْضُونَ هذه الأوقاتَ الثمينة فيما لا ينفعُهم، يَسْهَرُونَ مُعْظَمَ الليلِ في اللَّهوِ الباطلِ، فإذا جاء وقتُ القيام نامُوا عنه وفوَّتُوا على أنفسهم خيراً كثيراً لعَلَّهُمْ لا يَدركونَه بعد عامِهم هَذَا أبَداً، وهذا من تلاعُبِ الشيطانِ بِهم ومَكْرهِ بهم وصَدِّهِ إياهُم عن سبيلِ الله وإغْوائِهِ لهم...

قال الله تعالى:
{إِنَّ عِبَادِى لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَـنٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ }
[الحجر: 42].

والعاقلُ لا يتخذُ الشيطانَ ولِيّاً من دَونِ الله مع عِلْمِهِ بَعَدَاوَتِهِ لَهُ فإنَّ ذَلِكَ مُنَافٍ للعقل والإِيمانِ.

قَالَ الله تعالى:
{أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَآءَ مِن دُونِى وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّـلِمِينَ بَدَلاً }
[الكهف: 50]

وقال تعالى:
{إِنَّ الشَّيْطَـنَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُواْ مِنْ أَصْحَـبِ السَّعِيرِ }
[فاطر: 6].

ومن خصائص هذه العشر أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم كان يعْتَكِفُ فيهَا..

والاعتكافُ:
لُزُومُ المسجِد للتَّفَرُّغِ لطاعةِ الله عزَّ وجلَّ وهو من السنن الثابتة بكتاب الله وسنةِ رسولِه صلى الله عليه وسلّم..
قال الله عزَّ وجلَّ:
{وَلاَ تُبَـشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَـكِفُونَ فِي الْمَسَـجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ }
[البقرة: 187].

وقد اعتكفَ النبيُّ صلى الله عليه وسلّم واعتَكَفَ أصحابُه معه وبعْدَه..

وفي الصحيحين عن عائشةَ رضي الله عنها قالتْ:
كان النبي صلى الله عليه وسلّم يعتكفُ العشرَ الأواخرِ مِنْ رمضانَ حتى توفاه الله عزَّ وجلَّ.

ثم اعتكف أزواجُه مِن بعدِه.

وفي صحيح البخاريِّ عنها أيضاً قالت:

كان النبيُّ صلى الله عليه وسلّم يعتكفُ في كلِّ رمضانَ عشرةَ أيامٍ.
فلما كان العامُ الذي قُبِضَ فيه اعتكفَ عشرين يوماً..


وقال الإِمامُ أحمدُ بنُ حنبلَ رحمه الله:
لا أعْلَمُ عن أحدٍ من العلماءِ خلافاً أنَّ الاعتكافَ مَسْنونٌ.

والمقصود بالاعتكاف:
انقطاعُ الإِنسانِ عن الناسِ لِيَتَفَرَّغَ لطاعةِ الله في مسجدٍ من مساجِده طلباً لفضْلِهِ وثوابِهِ وإدراكِ ليلة القَدْرِ، ولذلك ينْبغِي للمعتكفِ أنْ يشتغلَ بالذكرِ والقراءةِ والصلاةِ والعبادةِ، وأن يتَجنَّب ما لا يَعْنِيه من حديثِ الدنيَا ولا بأسَ أنْ يتحدثَ قليلاً بحديثٍ مباحٍ مع أهْلِه أو غيرهم لمصلحةٍ، لحديث صَفِيَّةَ أمِّ المؤمنينَ رضي الله عنها قالتْ:

«كان النبيُّ صلى الله عليه وسلّم معتكفاً فأتَيْتُه أزورُه ليلاً فحدثتُه ثم قمتُ لأنْقَلِبَ
(أي لأنصرفَ إلى بيتي)

فقامَ النبيُّ صلى الله عليه وسلّم معِي» (الحديث) متفق عليه.

ويحرُمُ على المعتكفِ الجِماعُ ومُقَدَّمَاتُه من التقبيلِ واللَّمسِ لشهوةٍ لقولِه تعالى:
{وَلاَ تُبَـشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَـكِفُونَ فِي الْمَسَـجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ }

وأمَّا خُروجُه من المسجدِ فإنْ كان بِبَعْض بدنِه فلا بأسَ به لحديث عائشة رضي الله عنها قالتْ:
«كان النبيُّ صلى الله عليه وسلّم يُخرجُ رأسَه مِنَ المسجِدِ وهو معتكفٌ فأغسله وأنا حائض »
رواه البخاري.


وإن كان خروجه بجميع بدنه فهو ثلاثة أقسام:

الأوَّلُ: الخروجُ لأمرٍ لا بُدَّ منه طبعاً أوْ شرعاً كقضاءِ حاجةِ البولِ والغائِط والوضوءِ الواجبِ والغُسْلِ الواجِب أوْ غيرها والأكلِ والشربِ فهذا جائزٌ إذا لم يُمْكنْ فعْلُهُ في المسجدِ فإنْ أمكنَ فِعُلُه في المسجدِ فلاَ.


الثاني: الخروج لأمْر طاعةِ لا تجبُ عليهِ كعيادةِ مريضٍ وشهودِ جنازةٍ ونحو ذلك فلايفعله إلاَّ أنْ يشترطَ ذلك في ابتداءِ اعتكافِه مثل أن يكون عنده مريض يحب أن يعودَه أو يخشى من موته فيشترط في ابتداء اعتكافه خروجَه لِذَلِكَ فلا بأْسَ به.

الثالث: الخروجُ لأمْرٍ ينافي الاعتكافَ كالخروج للبيعِ والشراءِ ومباشرة أهله ونحو ذلك، فلا يفعله لا بشرطٍ ولا بغيرِ شرطٍ، لأنه يناقضُ الاعتكافَ وينافي المقصودَ منه.

ومن خصائِص هذه العشر أنَّ فيها ليلةَ الْقَدْرِ التي هي خيرٌ من ألفِ شهرٍ .

اللَّهُمَّ وفقْنَا لِمَا فيهِ صلاحُ دينِنا ودنيانَا، وأحْسِنْ عاقَبَتَنا وأكْرِمْ مثَوانا واغفر لنَا ولوالِدِينَا ولجميع المسلمينَ برحمتِك يا أرحمَ الراحمينَ وصَلَّى الله وسلّم على نبيِّنا محمدٍّ وآلِهِ وصحبِه أجمعين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
elbasha bisso



40 / 10040 / 100

ايجي تك ايجي تك :
تاريخ التسجيل : 29/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: لا تحرم نفسك من أجمل أيام الله   السبت 28 أغسطس 2010, 11:08

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.
اللهم اجعلنا من عتقائك في هذا الشهر الكريم.
واهد اللهم العصاة والمذنبين والضالين.
وعليك بامتكبرين والمتجبرين الذين جعلوا القرآن عضين.
رمضان كريم وشكرأ علي الموضوع.
عايزك تفرج يوسف علي فيلم الكرتون محمد صلي الله عليه وسلم خاتم الرسل موجود في فرع كرتون الأطفال. رمضان كريم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abuyousof
Admin
avatar

0 / 1000 / 100

ايجي تك ايجي تك :
تاريخ التسجيل : 03/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: لا تحرم نفسك من أجمل أيام الله   الأحد 29 أغسطس 2010, 10:58

شكراً لمرورك الكريم وردك الأكرم

وأنا ها أحمل الكرتون الجميل ده وهاخلى يوسف يتفرج علييييييييييه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
moon light

avatar

20 / 10020 / 100

ايجي تك ايجي تك :
تاريخ التسجيل : 02/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: لا تحرم نفسك من أجمل أيام الله   الأربعاء 08 سبتمبر 2010, 09:57

جزاك الله خيرا يا ابو يوسف
و شكرا على المجهود الجميل
..*..*..*..* كل سنه و انتم طيبين*..*..*..*..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abuyousof
Admin
avatar

0 / 1000 / 100

ايجي تك ايجي تك :
تاريخ التسجيل : 03/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: لا تحرم نفسك من أجمل أيام الله   الأربعاء 08 سبتمبر 2010, 11:24

شكرا على ردك الجميييييييييييييييييل ياسمسمة

وحشتينا ووحشتنا مواضيعك الجميلة

وياريت تطنشى الفيس بوك شويه وتنوريلنا المنتدى من تانى

وكل سنة وانتى طيبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لا تحرم نفسك من أجمل أيام الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: رمـضــان كــريــم-
انتقل الى: