اخي الزائر / اختي الزائرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
abo elalaa



 
الرئيسيةايجى تك الفيوماليوميةس .و .جالتسجيلدخول
مرحــــبــــاً بـــكـــم
ابو العــــــلاء إيــــــجــــــــــــــــــي الـــفـــيـــــوم
شـــركة ابو العــــلاء ايجــــي لبيع وشراء وصيانة الكمبيوتر واللاب توب بشارع فخر الدوله متفرع من شارع السنترال بجوار شركة أغا

شاطر | 
 

 سياحه الفيوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد الطيب

avatar

0 / 1000 / 100

تاريخ التسجيل : 04/06/2009

مُساهمةموضوع: سياحه الفيوم   الأربعاء 17 يونيو 2009, 12:00


هرم هوارة

لقد بنى الفرعون "أمنمحات الثالث" هرم هوارة . هو السادس بين فراعنة الأسرة
الثانية عشرة، وكان حكمه حوالى سنة 1850 ق.م



ولأن هرم "هوارة" بنى أصلاً بالطوب اللبن المكسى
بالحجر الجيرى بقرية هواره على بعد 9 كم جنوب شرق مدينة الفيوم يُطلق علي هرم هوارة
أحياناً أسم " الهرم الأسود" . وقد تمت كسوته بالحجر الجيرى، وكان هرماً كبير الحجم
، و إرتفاعه 58 متر وطول كل ضلع 100 متر ، وكان يعلو القمة هرم صغير. أما
تخطيط بنيانه السفلى فكان غاية فى التعقيد. وربما تأثر تصميم هذا الهرم بمجموعة
"زوسر" الجنائزية فى سقارة.
وكان أول عمل خالف به " أمنمحات الثالث " من سبقه من ملوك الدولة القديمة هو أن جعل
مدخل هرمه فى الجهة الجنوبية بدلاً من الجهة الشمالية التى اعتاد السابقون أن
يجعلوا المدخل فيها، حتى لا يهتدى اللصوص بسهولة إلى غرضهم، ويصرفوا وقتاً طويلاً
فى البحث عنه فى الجهة المعتادة. وإمعاناً فى تضليل اللصوص صنع سلماً طويلاً ينحدر
إلى حجرة تظهر كأنها مؤدية إلى حجرة الدفن. أما الباب الحقيقى لغرفة الدفن، فكانت
تؤدى إليه فتحة أرضية من ممر قصير، وكان هذا المدخل مسدوداً بحجر ضخم يزن خمسة
وأربعين طناً. أما حجرة الدفن فقد نحتت أولاً فى الصخر الأصم على شكل مستطيل. وقد
وضع فى تجويفها كتلة واحدة من حجر الكوارتسيت المصقول ثم أُفرغت هذه الكتلة بدقة
فائقة، حتى صارت تكوّن حجرة ذات جدران أربعة سمكها حوالى نصف متر، وطولها أقل من
سبعة أمتار قليلاً، وعرضها حوالى مترين ونصف. وكان وزنها بعد الفراغ من نحتها حوالى
مائة وعشرة طناً!
وفى وسط هذه الحجرة الجميلة المؤلفة من حجر واحد، وُضِعَ التابوت المصنوع كذلك من
حجر الكوارتسيت المصقول. أما غطاء هذه الحجرة فكان مركباً من ثلاث كتل من الحجر
نفسه، تزن أكبرها حوالى 45 طناً. وفوق هذه الحجرة أقيم بناء الهرم.



وقد بنوا الممرات الداخلية ، ونُحتوها بطريقة
فنية رائعة لتضليل اللصوص الذين ينبشون ملوك الفراعنة لنهب الذهب والمجوهرات
التى دُفنت مع الجثة، وبنيت هذه الممرات من الحجر الصلب وحجرة الدفن تتكون من كتلة
واحدة ضخمة من حجر الكوارتسيت ويصل وزنها الى 110 طن وليس لها باب .لكن اللصوص
تمكنوا من الوصول اليها عن طريق فتحة فى السقف ونهبوها.
وتوجد بجانب
الهرم مقبرة الأميرة نفروبتاح حيث تقع قبل هرم هواره بحوالى 1.5 كم على ترعه بحر
يوسف ، وهى مقبرة مبنية من الحجر الجيرى يوجد بها تابوت من الجرانيت تم نقله إلى
هيئة الآثار ، وقد وجد بهذه المقبرة مائدة عليها قرابين وثلاث أواني من الفضة .
وقلادة للأميرة نفرو بتاح إبنة الملك إمنمحات الثالث .وبجوار الهرم توجد بقايا قصر
اللابرنت الذي كان معبد إمنمحات الثالث وهوملاصق للهرم و كان يضم 12 بهوا مسقوفا
.ستة منها تتجه شمالاً و ستة تتجه جنوباً .ولها بوابات تقابل الواحدة الأخرى .و
البناء يحيط به سور . ويوجد بالمبنى 300 حجرة نصفها أسفل الأرض بها ضريح الملك
وأحزمة التماسيح المقدسة ونصفها الأخر فوق سطح الأرض .ولم يبق إلا بعض آثار أعمدة
الطابق العلوى ولم يكتشف الطابق السفلى حتي الآن. وتوجد جبانات من العصر المتأخر
ولما ماتت الابنة المحبوبة لهذا الملك، وهى المدعوة "نفرو بتاح" صنع لها تابوتاً
جميلاً، ووضعها معه فى نفس هرمه، مخالفاً بذلك التقاليد القديمة التى تحتم أن يكون
قبر الملك له وحده. ووضع هذا التابوت فى الفضاء الذى تخلف بين قاعدة تابوته وجدران
الحجرة، ودفنت الأميرة فيه (القلادة الجانبية ) . كان المعتقد أنها دفنت فى هذا
التابوت، وأن اللصوص اهتدوا إلى حجرة الدفن، وسرقوا كل ما كان على الجثتين من ذهب
ومجوهرات، ثم أتلفوها وأشعلوا النار فيما تبقى، ولم يتركوا إلا بعض آثار قليلة من
المرمر، أهمها مائدة قرابين موجودة الآن فى المتحف المصرى، وقد نُقش عليها اسم
الأميرة.



*******************************************

تقع قرية هوارة على بعد ستة أميال، أو تسعة كيلومترات جنوب شرقى مدينة
الفيوم. وقد كان الإسم المصرى القديم لقرية هوارة هو حت وعرت والذى يعنى موقع
القدم، ثم عرفت بعد ذلك بإسم لابرنيس والذى يعتقد أنه مشتق من الإسم الأصلى
لمعبد هوارة اللابرنت أو المعبد الواقع عند مصب البركة.
يوجد بهوارة بقايا مجموعة الأهرام الخاصة بأمنمحات الثالث والهرم حالياً عبارة
عن كومة من حطام الطوب اللبن والتى تبدو كتل طبيعى.
وقد قام بترى باكتشاف عدد 146 من أشهر تصاوير الفيوم الشخصية والتى يرجع
تاريخها للقرن الأول وحتى الثالث الميلادى فى المقابر المحيطة بالأهرامات.




This site was last updated
09/16/08
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد الطيب

avatar

0 / 1000 / 100

تاريخ التسجيل : 04/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: سياحه الفيوم   الأربعاء 17 يونيو 2009, 12:08

لمياه الجوفية تهدد هرم هوارة ومقابر «وجوه الفيوم»





14/04/2008
محمد مندور

قال الباحث الأثري بسام الشماع: إن خطر
المياه الجوفية الناتجة عن مسار بحر يوسف والري الزراعي بالفيوم يهدد هرم
هوارة في الفيوم منذ سنوات في ظل تباطؤ واضح من المجلس الأعلي للآثار في
التدخل لحل المشكلة وإنقاذ المنطقة الأثرية.



وأكد الشماع أن الهرم المبني من الطوب
اللبن يعاني من مصير غامض، خاصة مع وضوح المشكلة بأن السبب يرجع إلي مسار
بحر يوسف الذي يؤثر في بنية الهرم.
ويشير الباحث إلي أن منطقة هوارة بالفيوم تضم جبانة أثرية تعود للعصر
الروماني عثر بها علي أجمل البورتريهات الأثرية التي عرفت لاحقاً باسم
"وجوه الفيوم" . وهي عبارة عن مجموعة لوحات مرسومة بالشمع الملون علي قطع
من خشب الأرز، وهي تصور ملامح وجه المتوفي بصورة فنية رائعة، وكانت تثبت
علي التوابيت لتغطي وجه المومياء بداخلها. وقد تم سحب هذه الصور الرائعة
من موطنها لعرضها بالقاهرة بدلا من عرضها بالفيوم.
وأشار إلي وجود مقابر أخري بمنطقة هوارة معرضة للتلف بسبب ارتفاع منسوب المياه الجوفية بالمنطقة.
من جانبه أكد صبري عبد العزيز، رئيس قطاع الآثار المصرية بالمجلس الأعلي
للآثار، أنه سيبدأ مشروعا لخفض منسوب المياه الجوفية بمنطقة هوارة.
مشيراً إلي أن مشكلة المياه الجوفية لن تنتهي نهائيا لوجود المواقع
الأثرية بالقرب من النيل ومصادر مياه الأراضي الزراعية وعدم توافر نظم
الصرف الزراعي لأراضي قري مجاورة للمنطقة الأثرية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد الطيب

avatar

0 / 1000 / 100

تاريخ التسجيل : 04/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: سياحه الفيوم   الأربعاء 17 يونيو 2009, 12:09

المياه الجوفية تهدد آثار هوارة العريقة










ماسك مذهب عثر عليه فوق مومياء بهوارة








محيط – عبد الرحيم ريحانتحت
عنوان " مؤتمر اللابيرانت 2009 وآثار هوارة بين الماضى والحاضر ونظرة إلى
المستقبل " عقد المؤتمر الدولى لكلية الآثار جامعة القاهرة تحت رعاية أ.د
حسام كامل رئيس الجامعة بمركز بحوث التنمية والتخطيط بحرم جامعة القاهرة
يوم 1-2 أبريل .وأشار أ.د علاء شاهين عميد كلية الآثار ورئيس
المؤتمر أن المؤتمر يهدف إلى إلقاء الضوء على منطقة آثار هواره بالفيوم
وأهم ما يرتبط بها فى المصادر التاريخية والأثرية وأعمال المسح الأثرى أو
الحفر بالمكان خاصة هرم أمنمحات الثالث ومعبده الجنائزى المعروف
باللابيرانت وما تتضمنه المنطقة من آثار عديدة تنتمى لحضارات تالية
للحضارة المصرية القديمة من أهمها بورتيريهات الفيوم الشهيرة .ويهدف
كذلك إلى إلقاء الضوء على أعمال الترميم وأهم البعثات الأثرية العاملة
بالموقع خاصة البعثة المصرية البولندية المشتركة لجامعة القاهرة وجامعة
فريتسولاف البولندية عبر أربعة محاور ، الأول : يتناول آثار هوارة ومنطقة
الفيوم عبر العصور .والمحور الثانى حول الدراسات الأثرية
والجيوفيزيقية وأعمال التنقيب ، ثم محور حول أعمال الترميم والصيانة ،
والرابع حول التصورات المستقبلية لاستغلال الموقع سياحياً .وكان لنا هذا الحوار مع أحمد عبد العال مدير عام آثار الفيوم . .محيط - ما هى أهم الآثار بمنطقة الفيوم؟هرم
هوارة الذى يبعد 9كم جنوب شرق الفيوم المبنى بالطوب اللبن ويبلغ ارتفاعه
الحالى 58م بناه الملك أمنمحات الثالث من الأسرة 12 دولة وسطى وكان مكسى
بالحجر الجيرى وعليه كتابات هيروغليفية كما وصفه هيرودوت ويحتوى هذا الهرم
على حجرة دفن فريدة من نوعها من الحجر الكوارتزيت الأصفر الشفاف تزن 110طن
تفتح من أعلى .بعض العلماء يطلقون عليها تابوت كبير للملك وباب
الهرم من الناحية الجنوبية عكس جميع أهرمات مصر الأبواب من الناحية
الشمالية ويتميز هذا الهرم بكثرة ممراته لتضليل اللصوص.محيط : كيف نعرف الناس ب "اللابيرانت" ؟هو
قصر التيه الذى يقع جنوب هرم هوارة ووصفه هيرودوت بوجود 1500 حجرة فوق
الأرض وعدد مماثل تحت الأرض وكان يحتاج إلى مرشد لدخول هذه المتاهة أو
التيه .محيط : ما هى أهم الاكتشافات بهذا الموقع؟بورتيريهات
الفيوم الشهيرة التى اكتشفها وليم بترى عالم الآثار البريطانى من عام 1889
إلى 1911م ويوجد بالمتحف المصرى 30 بورتريه وهى رسوم وجوه بالألوان
المختلفة على الخشب أو القماش أو البردى ، وعند فتح هرم هوارة عام 1994 تم
كشف مومياء من العصر البطلمى وأخرى من العصر الرومانى .محيط : أشار د. علاء شاهين رئيس المؤتمر إلى مخاطر المياه الجوفية التى تهدد آثار الفيوم ، فما أسبابها وهل هناك خطوات عملية للعلاج؟عزمت
وزارة الرى فى عهد د. محمود أبو زيد على توسيع ترعة عبد الله وهبى
المجاورة للهرم فقامت المنطقة بوقف هذه الأعمال خشية ازدياد تهديد المياه
الجوفية التى بدأت تظهر بالمنطقة وتشكلت لجنة من المجلس الأعلى للآثار
ووزارة الرى لحل المشكلة واستقرت اللجنة على تقديم مشروع لحل مشكلة المياه
الجوفية .محيط : ولماذا ترعة عبد الله وهبى؟لأن هذه الترعة
تمر بالمنطقة الأثرية فقد أتفق على أن يتم تبطين الجزء المار بالمنطقة
الأثرية وتحويله إلى مصرف لحل مشكلة الصرف الصحى مع وضع شبكة صرف حول
الأرض الزراعية المحيطة بالهرم وذلك لصرف المياه الناتجة من الصرف الزراعى
إلى ترعة عبد الله وهبى .محيط : ما هى تفاصيل المشروع المقترح لحل مشكلة المياه الجوفية ؟تم
رصد مبلغ 12 مليون جنيه من ميزانية المجلس الأعلى للآثار لأعمال تطهير
ترعة عبد الله وهبى وتوسيعها من الجانب الأيسر الذى يبعد عن هرم هواره 28م
وبدأت بالفعل المرحلة الأولى والتى ستستمر حتى ديسمبر 2009 وستبدأ المرحلة
الثانية فى السدة الشتوية ديسمبر 2009 يناير 2010ويثرى هذا المؤتمر
مشاركة أعضاء البعثة المصرية البولندية المشتركة برئاسة أ.د علاء شاهين
بالتعريف بمجهوداتهم الأثرية بالمنطقة المتمثلة فى أعمال حفائر وتنظيف
أثناء تنفيذ مشروع المجلس الأعلى للآثار لحل مشكلة المياه الجوفية وأعمال
دراسات جيوفيزيقية تتمثل فى عمل خريطة لجهاز GBR لمعرفة مناسيب المياه
الجوفية وأماكن تجمعها بالمنطقة الأثرية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سياحه الفيوم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى السياحه المصريه :: منتدى الــتــاريــخ-
انتقل الى: