اخي الزائر / اختي الزائرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
abo elalaa



 
الرئيسيةايجى تك الفيوماليوميةس .و .جالتسجيلدخول
مرحــــبــــاً بـــكـــم
ابو العــــــلاء إيــــــجــــــــــــــــــي الـــفـــيـــــوم
شـــركة ابو العــــلاء ايجــــي لبيع وشراء وصيانة الكمبيوتر واللاب توب بشارع فخر الدوله متفرع من شارع السنترال بجوار شركة أغا

شاطر | 
 

 أكاذيب يقولها الرجل لارضاء زوجته(*-*)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lovely girle

avatar

0 / 1000 / 100

تاريخ التسجيل : 21/06/2009

مُساهمةموضوع: أكاذيب يقولها الرجل لارضاء زوجته(*-*)   الثلاثاء 01 ديسمبر 2009, 22:46

الرجال يكذبون أحياناً إما بدافع اليأس، أو عندما يكونون مجبرين على ذلك للخروج من موقف معين. من وجهة نظر الرجال يفسر الموضوع على أنه محاولة منهم للوصول إلى التعايش السلمي مع الجنس الآخر، وهي مهارة طوروها عبر آلاف السنين من التعامل مع الجنس اللطيف.
الكذبة رقم 1: “بالطبع هذا الثوب يبدو رائعاً عليك”..
السبب: تجنباً للمشكلات
يستخدم الرجال هذه الكذبة البيضاء القابلة للعفو، ليس فقط لتجنب إيذاء مشاعر الزوجة، لكن لتسهيل حياتهما أيضاً، وتليها عبارات مثل “أعتقد أن ورق الجدران الذي اشتريته رائع” و”إن هيفاء وهبي جميلة، لكن نسبياً، على العموم ليست من النوع الذي يجذبني”.
الكذبة رقم 2: “اتركيه أنا أستطيع إصلاحه”..
السبب: حماية كبريائه الرجولي
أما عن الكذبة الثانية، سواء كان الغرض تصليح البيت أو الشواية أو أسلاك المسجل، بعض الرجال يشعرون بأنهم يجب أن يكونوا ملمين بكل المجالات، وإذا ترك الرجل زوجته أو رجلاً آخر يصلح العطل، فإنه يشعر بالضعف، كما أن الرجال على الأغلب سيعتبرونه خارج نادي الرجال”.


الكذبة رقم 3: “لم أكن أنظر إلى قوامها”..
السبب: طبيعة الرجل الذي لا يمكنه مقاومتها
“مهما كانت مدة زواجكما طويلة، فإن زوجك قد لا يستطيع أن يتوقف عن الانجذاب إلى النساء الأخريات، بنفس الدرجة التي لا تستطيعين فيها التوقف عن حب الشوكولاته. عندما تمر امرأة جميلة بجانبه، يلاحظ تنورتها وشعرها وقوامها”.
الكذبة رقم 4: “كل شيء على ما يرام”..
السبب: لمداواة جروحه في عزلة عنك
“الحزن، والكآبة، أو عدم القدرة على التركيز كلها يحاول الرجل أن يخفيها لحماية رجولته، فالرجال لا يحتاجون إلى العطف والمواساة مثل باقي النساء، بل إن الوصول إلى هذه المرحلة يجعل الرجل يدخل في مزاج كئيب أكثر، إذ إن حزنه وضعفه باتا ظاهرين بوضوح تام”.
تذكري أن الرجل إذا جرح فآخر شيء يفكر فيه هو المناديل، لذلك اتركيه ليخرج من أزمته وحده، كوني قريبة منه، لكن لا تبكي معه رجاء.
الكذبة رقم 5: “حاولت الاتصال بك”..
السبب: الدفاع عن النفس
“يعتقد كل الرجال سراً أنهم رجال طيبون جداً”، لا يستطيع الرجل أن يفهم لماذا يخيب أمل زوجته به أبداً، فقد تخلى عن حياة العزوبية الرائعة، واستسلم للقفص الذهبي لإرضائها، وها هي تصرخ في وجهه إذا نسي إحضار الدواء، أو الاتصال بها أو الاعتذار عن تأخره، لذلك يلجأ إلى الكذبة البيضاء رقم 5، وهي: حاولت أن أتصل لأخبرك، لكن لم استطع وتطول قائمة الأعذار”.


الكذبة رقم 6: “لا أريد العلاقة الزوجية إلا إذا سمحت لي”..
السبب: لتجنب الظهور بمظهر المتلهف.
وتشير الدكتورة مها إلى أن المرأة تحب ممارسة العلاقة الحميمية مع زوجها الذي تحبه، وهي في مزاج خاص، وبملابسها التي تحبها. بينما يحب الرجال ذلك من دون شروط. ويلاحظ الرجال أن زوجاتهم مختلفات، ولهذا يحاولون أن يخفوا رغبتهم الجامحة حتى تصبحي في مزاج أفضل.
الكذبة رقم 7 “أَنا الأفضل”..
السبب: لجعلك مسرورة لأنك تزوجت به
أما عن كذبة “أنا الأفضل” “يحب الرجال أن تدرك زوجاتهم دائماً أنهم الأفضل والأقوى والأوسم، لذلك لا تصدقي أنه من اخترع الشعار الجديد للشركة، ربما كان في نفس الغرفة، لكن شعوره بأنك اخترته، لأنه الأفضل سيجعله يقول دائماً إنه الأفضل. فحتى الرجال يشعرون بالضغط والغيرة من الرجال الأكثر نجاحاً ويحبون أن يكونوا متميزين، على الأقل في نظرك أنت، لذلك استعدي لسماع قصص عن بطولاته ومغامراته التي كان فيها البطل الوحيد والوحيد فقط”.
الكذبة رقم 8: “خطيبتي السابقة كَانت عادية”..
السبب: الحفاظ على ذاته
يعرف أن ماضي الزوج يصبح ماضي الأسرة بعد الزواج، لذلك من حق الزوجة أن تعرف عن ماضيه، فالنساء لديهن مبادئ حول هذه الأمور، ويعتبرن الرجل اللعوب غير قادر على الارتباط الجدي، وبالتالي يفهم الرجال أهميةَ الصدق والأمانة، لذلك فمن الحكمة في نظرهم عدم زرع بذرة غير ضرورية من الشك أو الأذى، فقول هذه الأكاذيب بالنسبة لهم هو الطريق الوحيد لتحقيق السعادة الزوجية وتجنب أدوية الصداع، والضغط وما إلى ذلك.
الكذبة رقم 9: “لم أكن معجباً بتلك المرأة”..
السبب: الحفاظ على الزواج
عندما يقوم الرجل بعمل شيء يشكل خطراً مهماً على زواجه، يكون الإغراء بالكَذب قوياً جداً، خصوصاً إذا كان يعني الطلاق، إلا إذا كان الرجل غير مقتنع بالزواج. أما الرجل المتزوج بسعادة، الذي يشعر بالخزي والندم بعد أن زل مرة، فقَد يختار الكَذب ويعيش مع شعوره بالذنب، بدلاً من المخاطرة بتدمير حياة الزوجية وصورته أمام زوجته وأولاده.
الكذبة رقم 10: “أنا لن أكذب عليك”.
السبب: العيش بسعادة إلى الأبد
وأخيراً تقول الدكتورة مها: “هذه الجملة رومانسية جداً، وغالباً ما يقولها الرجل، لأنه يشعر بأن هناك أوقاتاً تحتاج الزوجة فيها إلى جملة من فيلم رومانسي، لكن هل يمكن أن يكذب؟.. هذا يعتمد على شخصيته بشكل أساسي، ويمكن أن يكون ذلك نسبياً حسب حجم الحقيقة التي يريد أن يخفيها عنك، لكن هل تصدقينه؟.. إذا قالها بصدق أعتقد أنه يستحق أن تصدقيه”.
ولان ..هل تصدقين أكاذيب زوجك؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abuyousof
Admin
avatar

0 / 1000 / 100

ايجي تك ايجي تك :
تاريخ التسجيل : 03/12/2009

مُساهمةموضوع: لا تتحقق الحياة الزوجية السعيدة الا بالمودة والرحمة   الأحد 06 ديسمبر 2009, 10:03

وهذا هو ما جاء ذكره بالقرآن الكريم تحديداً ونصاً: (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها) الروم: 21. السكن هو سكينة النفس وطمأنينتها واستقرارها، السكن هو الحماية والأمن والسلام والراحة والظل والارتواء والشبع والسرور، السكن قيمة معنوية وليس قيمة مادية. ولأن السكن قيمة معنوية فإن الزوج يجب أن يدفع فيه أشياء معنوية، وهو ن يتبادل المودة والرحمة مع الزوجة. فهذا السكن يقام على المودة والرحمة، فالمودة والرحمة هما الأساس والهيكل والمحتوى والهواء، وبغياب المودة والرحمة ينهار السكن، فلماذا جعلت الزوجة هي السكن؟
الإجابة تأتي من نفس الآية الكريمة (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها) الروم: 21 تقول: (خلق لكم من أنفسكم أزواجاً) انتبه إلى كلمة أزواجاً ولم يقل نساء، أي لا يتحقق إلا من علاقة زواج. لا تحقق إلا إذا تحولت المرأة إلى زوجة. إذن الأصل في الحياة أن يكون هناك زواج. رجل مؤهل لأن يكون زوجاً وامرأة مؤهلة لأن تكون زوجة. يذهب الرجل إلى المرأة لتصبح زوجته ليسكن إليها. فإذا لم تكن زوجته فإنه من المستحيل أن تصبح سكناً حقيقياً له. ولذلك لا تصح العلاقة بين الرجل والمرأة إلا بالزواج، ولا يمكن للرجل أن ينعم بالسكن إلا من خلال الزواج.
ونكمل الآية الكريمة: (وجعل بينكم مودة ورحمة). جاء السكن سابقاً على المودة والرحمة. إذ لابد للإنسان أن يسكن أولاً، أن يختار المرأة الصالحة ويتقدم إليها ويتزوجها ليتحقق السكن. فإذا قام السكن جعلت المودة والرحمة. إذن لا يمكن أن تقوم المودة والرحمة إلا من خلال وفي إطار سكن، أي من خلال وفي وإطار زواج. والكلمات الربانية البليغة تقول: (وجعل بينكم) أي أن الله هو الذي جعل، أي لابد أن يكون. فطالما أنه زواج فلابد أن يستمر على المودة والرحمة. هذا ضمان من الله لكل مَن أراد الزواج. فإذا أردت أن تسكن فلابد أن تتزوج. وإذا تزوجت فلابد أن تنعم بالمودة والرحمة.
وتأمل الكلمة الربانية الدقيقة (بينكم) لم يقل عزوجل: (جعل لكم وإنما بينكم. وهي تعني أنها مسألة تبادلية، أي يتبادلها الزوج والزوجة أي أن المودة والرحمة لا تتحققان إلا من الطرفين. أي لا يمكن أن تكون من طرف واحد. لم يجعل الله الرجل وداداً رحيماً وحده، ولم يجعل المرأة ودواد رحيمة وحدها. هذا لا يكفي، إنما لابد من الإثنين معاً. ويتجه الرجل نحو المرأة طمعاً في السكن. ومَن الذي يسكن؟ ليس الجسد، وإنما الروح، فروح الرجل تسكن إلى روح المرأة، ثم يطمع في المودة والرحمة، مودة المرأة ورحمتها، فتهبها له.
ومن أسماء الله الحسنى أنه الودود وهو الرحمن وهو الرحيم. إذن المودة والرحمة هما من بعض صفاته سبحانه وتعالى. ولذلك لا حدود لمعاني المودة والرحمة وهو شيء يفوق الحب. شيء فوق الحب بمراحل كثيرة. كالمسافة بين الأرض والسماء. كالفرق بين الثرى والثريا.
والمودة مطلوبة في السراء والرحمة مطلوبة في الضراء. وهذه هي حكمة اجتماع الكلمتين في أمر الزواج. وهذا إشارة إلى أن الزوجين سيواجهان صعوبات الحياة معاً. هناك أيام سهلة وأيام صعبة وأيام سارة وأيام محزنة. أيام يسيرة وأيام عسيرة. المودة مطلوبة في الأيام السهلة السارة اليسيرة، والرحمة مطلوبة في الأيام الصعبة والمحزنة والعسيرة.
والمودة هي اللين والبشاشة والمؤانسة والبساطة والتواضع والصفاء والرقة والألفة والتآلف، وإظهار الميل والرغبة والانجذاب، والتعبير عن الاشتياق، وفي ذلك اكتمال السرور والانشراح والبهجة والنشوى.
أما الرحمة فهي التسامح والمغفرة وسعة الصدر والتفهم والتنازل والعطف والشفقة والاحتواء والحماية والصبر وكظم الغيظ والسيطرة على الغضب والابتعاد كلية عن القسوة والعنف والعطاء بلا حدود والعطاء بدون مقابل والتحمل والسمو والرفعة والتجرد تماماً من الأنانية والتعالي والغرور والنرجسية. وهي معان تعلو على المودة وتؤكد قمة التحام الروح وقمة الترابط الأبدي الخالد.
المرأة مؤهلة بحكم تكوينها لتجسيد كل هذه المعاني الأصلية وبذلك فهي السكن الحقيقي، ولا تصلح للسكن إلا مَن كانت مؤهلة لذلك. فإذا كانت هي السكن فهي المودة والرحمة. وهي قادرة على تحريك قدرة الرجل على المودة والرحمة. فالبداية من عندها، الاستجابة من عند الرجل ليبادلها مودة بمودة ورحمة برحمة.
ويظل الزواج باقياً ومستمراً ما استمرت المودة والرحمة. ولحظة الطلاق هي لحظة الجفاف الكامل للمودة والرحمة وانتزاعها من القلوب.
وهناك قلوب كالحجر أو أشد قسوة، وهي قلوب لا تصلح أن تكون مستقراً لأي مودة ورحمة، وبالتالي فهي لا تصلح أن تكون مستقراً لأي مودة ورحمة، وبالتالي فهي لا تصلح للزواج. وإذا تزوجت فهو زواج تعس ولابد أن ينتهي إلى الطلاق.
الزواج يحتاج إلى قلوب تفيض بالمودة والرحمة
منقووووووووووووووووووووووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
lovely girle

avatar

0 / 1000 / 100

تاريخ التسجيل : 21/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: أكاذيب يقولها الرجل لارضاء زوجته(*-*)   الأحد 06 ديسمبر 2009, 20:11

Smile Smile Smile Smile Smile مـــــشـكـــــور Smile Smile Smile Smile Smile
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسين كابو

avatar

0 / 1000 / 100

ايجي تك ايجي تك :
تاريخ التسجيل : 13/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: أكاذيب يقولها الرجل لارضاء زوجته(*-*)   الخميس 10 ديسمبر 2009, 08:20

ادام لنا الله عقلك الفياض
وتقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abo elalaa
Admin
avatar

0 / 1000 / 100

تاريخ التسجيل : 17/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: أكاذيب يقولها الرجل لارضاء زوجته(*-*)   الخميس 10 ديسمبر 2009, 23:15

ما شاء الله
اكرمكم الله ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
lovely girle

avatar

0 / 1000 / 100

تاريخ التسجيل : 21/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: أكاذيب يقولها الرجل لارضاء زوجته(*-*)   الجمعة 01 يناير 2010, 20:23

شكرا لمروركم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أكاذيب يقولها الرجل لارضاء زوجته(*-*)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الرجل ( عالم ادم ) :: الرجل ( أدم )-
انتقل الى: